في رحاب النبي الاعظم (ص)

19:43 - 2019/11/26

لقد كانت أخلاق الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) من المكانة بحيث أذعن لها واعترف بعظمتها أعدى عدوه وقد ذكر في المقال قصة تدل على هذه الاخلاق السامية.

النبي،الرسول،الاخلاق

ذُكر أنّ أحد المشركين، وكان يدعى غورث بن حارث- واسمه كان شائعاً في أيّام الجاهلية، ويعني جائع- رأى النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله) مستلقياً في ظلّ شجرة، فوصل عنده حتى وقف فوق رأسه وشهر سيفه وقال له: من ينقذك منّي يا محمد؟

فأجابه النبي من فوره: «الله» وقفز من مكانه، حتى انزلقت قدم غورث وسقط السيف من يديه، فسارع النبي إلى السيف‏ ورفعه بوجه غورث وقال له: «الآن من ينقذك منّي؟» فأبدى ندمه على ما صدر منه سلفاً وقال للنبيّ: إحسانك يا محمّد!

فتنحّى النبي جانباً وعفا عنه، فأسلم غورث على يديه الكريمتين، ثمّ عاد إلى قومه وقال لهم: لقد عُدت من عند أفضل خلق الله. [الكافي، ج15، ص308]

أجل، لقد كانت أخلاق الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) من العظمة بحيث أذعن لها واعترف بعظمتها أعتى أعدائه، وحقيقة الأمر تشير إلى نوع من إتمام الحجّة الإلهية، فلا يكون ثمّة عذر لأحد يوم القيامة.

المصدر: الكافي، محمد بن يعقوب الكليني، قم، دار الحديث، الطبعة الاولى، 1429 ه.

 

 

Plain text

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <span> <blockquote> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <br> <hr> <h1> <h2> <h3> <h4> <h5> <h6> <i> <b> <img> <del> <center> <p> <color> <dd> <style> <font> <u> <quote> <strike> <caption>
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Fill in the blank.
www.welayatnet.com